الخميس، 17 يونيو، 2010

نحن والتاريخ الهجري 3


لم يعرف الموريتانيون في حياتهم تاريخا غير القمري الهجري، فاعتمدوا عليه في مناحي أنشطهم المختلفة، حيث لم يحدثنا التاريخ عن تقويم آخر غيره، عُرف في هذه البلاد من قبل، ولا في البلاد الملاصقة، باستثناء التاريخ المسيحي الروماني في الشمال الإفريقي، والذي اختلط بعضه عند السكان  ببعض التقاويم الأمازيغية التي لم  تصل إلينا.
   وقد أعطى الموريتانيون للأشهر القمرية أسماء اجتهد  البعض في تقديم دلالات سائغة لها، نورد بعضها للقاضي مْحمد بن أحمد بن ودادي حيث يقول:
1 – عاشور (محرم) رأس السنة الهجرية، سموه بذلك لوقوع عاشوراء فيه، وهي مناسبة يُحيِيها المسلمون بالعبادة من صوم ونافلة وصدقة، لأن فيها انتصر سيدنا موسى عليه السلام على فرعون.
2 – التْبيع (صفر) فتحاشوا ذكره  باسمه، لتشاؤم العرب به، سمي صفراً لوباء اعترى الناس فيه فاصفرت ألوانهم, أو لأنهم كانوا فيه يغزون القبيلة فيتركونها صفراً من المتاع, وكان الناس يتشاءمون منه لأن الحروب التي توقفت في الأشهر الحرم تعود فيه فينتشر الخراب والدمار. فسموه التابع: لما قبله.
3 – المولود (ربيع الأول) سموه بذلك لمولد الرسول صلى الله عليه وسلم في الثاني عشر منه.
4 – الابيظ الاول (ربيع الآخرة)
5 – الابيظ الثاني أو الوسطاني (جمادى الأولى)
6 – الابيظ الثالث أو التالي بمعنى الأخير (جمادى الآخرة) وقد سموها هذه الأشهر البيض الثلاثة، لخلوها من حدث بارز.
7 – اﻟﮕصير (القُصيّر) الأول (رجب).
8 – اﻟﮕصير (القُصيّر) الثاني (شعبان) وقد سميا بذلك لوقوعهما قبل شهر رمضان، الذي يحتاج صومه وقيامه إلى إرادة ولوازم مادية، لذلك سُميا القصيران، ترقبا لتلك المعركة مع النفس.
10 الفطر الأول (شوال) وسمي بذلك لوقوع عيد الفطر المبارك فيه.
11 – الفطر الثاني (ذي القعدة) وقد أُتبِع لصاحبه، لخلوه من حدث خاص مميز.
12 – العيد (ذو الحجة) وسمي بذلك لوقوع عيد الأضحى فيه. ولم يسموه الحج، باسم هذا الحدث الكبير، لصعوبة تأدية هذه الفريضة عليهم، لبعدهم عن الحرمين الشريفين.
وقد قرأت لمحمد بن عبد الله الحمدان في "المجلة العربية" السعودية (عدد384 بتاريخ محرم 1430هـ ـ يناير 2009) أن أهل نجد كانوا يطلقون على بعض الأشهر القمرية الأسماء التالية: محرم: العُمر، صفر: سِفر بسين مكسورة، شوال: الفطر الأول، ذي القعدة: الفطر الثاني، ذي الحجة: الضحية.  
وجاء في المقال أن لبعض الأعراب (البدو) أسماء لبعض الأشهر مثل: رجب: غَراء،  شعبان: قُصيّر بتشديد الياء، لأنمها ينقضيان بسرعة، فيأتيهم رمضان الذي لا يريدونه، وأن أعرابيا قيل له: لقد جاء رمضان، فأجاب لأُبدِّدنَّ شمله بالأسفار. 
تتواصل الأوراق بعد اﻟﮕيطنه بإذن الله

هناك تعليق واحد: