الخميس، 27 مايو، 2010

حلقة نقاشية عن كتاب الوزير


نظم المركز المغاربي للدراسات الاستراتيجية يوم الجمعة 28 جمادى الأولى 1431 الموافق 7 ميه 2010 حلقة نقاشية حول كتاب الوزير تجربة وزير مدني في حكم عسكري، لمحمد محمود ودادي.
وقد ترأس الحلقة د. ديدي بن السالك، يعاضده كل من الأستاذ سيد أحمد بن الدي وزير سابق وسفير سابق، د. محمد محمود بن محمد المختار، والأستاذ عبد الله بن محمدُّو، الذين قدموا عروضا عن الكتاب، تناولت القضايا التي طرحها، محللين المرحلة التي صدر عنها الكتاب.
وقد كانت فرصة للفيف من الأساتذة الجامعيين والسياسيين والصحفيين، والدبلوماسيين والكوادر من رجال ونساء، بإبداء رأيهم في الكتاب، وفي  الأنظمة المتعاقبة التي عرفتها البلاد منذ الاستقلال.

السبت، 22 مايو، 2010

القرضاوي في موريتانيا



هنيئا للموريتانيين باستقبالهم المنقطع النظير للعلامة الشيخ يوسف القرضاوي، وهنيئا للعلامة الشيخ محمد الحسن بن الددو بدعوة هذا الطود الشامخ في وجه عوامل الانحطاط التي تنخر جسم الأمة، وهنيئا لهما معا بتنظيم لقاء ملعب نواكشوط لنصرة فلسطين والقدس الشريف، مسرى الرسول الكريم، وثالث الحرمين الشريفين.
لقد كان لي شرف حضور جزء من النشاط المكثف الذي انتظم لمدة يومين، خاطب فيه الضيف الكبير شرائح الشعب الموريتاني المختلفة، بما عبر عن غزارة علمه وبلاغة لسانه ووسطية فكره، وجرأته على قول الحق، ودعوة إلى الاجتهاد، ونبذ للانزلاق.
وكم كان مفخرة للحاضرين ما شهدته المناسبة من تنظيم محكم، على أيدي شابات وشباب مؤدبين صارمين، رغم هجمة آلاف المعجبين.
وكم سعدنا جميعا بتلك الأصوات الملائكية التي شنفت مسامعنا بتلاوات عطرة من آي الذكر الحكيم، لشباب في مقتبل العمر، يضاهون بحفظهم ورخامة حناجرهم كبار قراء المشرق والمغرب، كمحمد المصطفى بن الشيباني بن محمد أحمد.
وكم سعدنا بتقديم د. الشاب محمد محمود بن أحمد الشيخ، الذي لم ينس في تنشيطه لحفل الافتتاح الاستشهاد بمقتطفات من قصيدة الشيخ سيدي محمد بن الشيخ سيديا: أدمعا تُبقيان بغرب عينِ وقد عاينتما دار الكنينِ
فالمقدِّم يدرك أن القرضاوي شاعر ومضيفه شاعر، وأن في القاعة جمهورا يتذوقن الشعر ويطرب له.
وليت مثل هذه اللوحة تتكرر في اجتماعاتنا الكثيرة الرتيبة.

الخميس، 13 مايو، 2010

العلاقات بين البيظان والكور بقلم محمد محمود ودادي


* لا يستخدم عرب موريتانيا كلمة الزنوج لمواطنيهم في فوته وﮔـيديماغه وإنما يسمونهم "الكور" المفرد (كوري) التي تعني في المدلول الأصلي باللغة العربية تجمُّع القرى، تمييزا لهم عن البدو الرحل الذين هم البيظان. فاسم الزنوج بعيد عن العلاقات الحميمة التي تربط مكونات الشعب الموريتاني، وهي تسمية تُطلق على الأفارقة السود، من قبل سكان آسيا العربية، في الوقت الذي نحن جميعا أفارقة؛ ويسمي الكور بدورهم العرب بالبيظان (البيض).
* إن الإسلام قد وحد بين الطرفين منذ القدم، حتى أن رباط المرابطين كان في (سان لويس) أندر التي معناها بالصنهاجية والعربية "رِجْل البحر" أو "كراع البحر" وهو تعبير يُطلق على مصب النهر، الذي هو هنا نهر سنغال (صنهاجة). وكان جزء من جيش المرابطين (الموريتانيين الآن) الذي فتح الشمال الإفريقي ثم الأندلس من "الكور".
* لقد سمى آباء موريتانيا المؤسسون البلاد بالجمهورية الإسلامية الموريتانية، تعبيرا عن القواسم المشتركة بين الطرفين، وهي: الإسلام، واسم موريتانيا التي تعني في اللغة اليونانية ثم اللاتينية بعدها "أرض الملونين".